خارطة طريق مستدامة

يحتل ميناء خليفة موقعاً استراتيجياً في منتصف الطريق الرابط بين أبوظبي ودبي، حيث قام بافتتاحه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، “حفظه الله” في 12 ديسمبر 2012. ويعتبر أول ميناء شبه آلي في منطقة الخليج العربي.

تم التخطيط لتشييد هذا الصرح بعناية لكي لا يكون له تأثيرات بيئية إلى أقل درجة ممكنة. ويتيح كاسر أمواج ميناء خليفة بطول 8 كيلومترات، وهو الأطول بمنطقة الشرق الأوسط، لتيارات الخليج العربي بالتدفق بحرية مما يعمل على حماية وصيانة النظام الايكولوجي البحري المحلي.

وهذا الميناء تابع لموانئ أبوظبي وتدير محطة الحاويات الرئيسية فيه شركة مرافئ أبوظبي. وتم تخصيصه لمناولة البضائع العامة والحاويات والبضائع المدحرجة وكذلك أعمال الشحنات السائبة.

بنية تحتية لتعزيز النمو

تمثل سهولة الربط أحد المزايا الرئيسية والفريدة لميناء خليفة حيث يتميز بشبكة نقل متعددة الأنماط تعزز خدمات النقل الفعال والخدمات اللوجستية بحراً وبراً وجواً. ويعمل الميناء على خدمة أكثر من 25 خط شحن ويتيح ربطاً مباشراً مع 70 وجهة دولية. وسيكون ميناء خليفة أول ميناء بدولة الإمارات يرتبط بشبكة الاتحاد للقطارات الجديدة، والتي يجري تشييدها حالياً.

ويملك ميناء خليفة بنية تحتية ومعدات هي الأكثر تطوراً من بينها 12 رافعة جسرية عملاقة و42 رافعة ترصيص مؤتمتة إضافة إلى 20 رافعة متحركة. ونظراً لقدرته على خدمة أكبر السفن العملاقة في العالم ومرونته على التوسع مستقبلاً، أصبح ميناء خليفة مخصصاً لمناولة كافة عمليات الحاويات في أبوظبي، حيث تصل قدرته الاستيعابية إلى 2.5 مليون حاوية نمطية سنوياً و12 مليون طن من البضائع العامة.

ويجري تطوير ميناء خليفة على عدة مراحل وفقاً لاحتياجات العمل. وفي ظل معدلات النمو الكبيرة، صادق مجلس إدارة موانئ أبوظبي مؤخراً على خطط التوسعة والشروع ببناء القناة الجديدة التي تزيد عمق الحوض إلى 18.5 متر.

وتتضمن خطط التوسعة تشييد جزيرة جديدة ستضيف 3 كيلومترات للجدار الحالي بطول كيلومتر واحد. وعند اكتمال أعمال البناء، ستنتقل كافة عمليات مناولة البضائع المدحرجة والبضائع العامة إلى الجزيرة الجديدة.

وعندما الانتهاء من كافة مراحل التطوير والتوسعة، ستزداد القدرة الاستيعابية لميناء خليفة ليكون قادراً على مناولة 15 مليون حاوية نمطية و35 مليون طن من البضائع العامة سنوياً.

متابعة القراءة >

شراكات استراتيجية مع كبرى شركات الشحن العالمية

ستقوم شركة كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة بتشغيل محطة الحاويات الثانية وكذلك محطة فرز الحاويات في ميناء خليفة، والتي تعتبر أكبر محطة من نوعها في الشرق الأوسط. وتضمن هذه الشراكة الاستراتيجية الربط مع أكثر من 1000 من الموانئ عالمياً، مما يمنح العملاء خيارات أكثر وخدمات تنافسية أفضل.

وفي الربع الثاني من 2018، أبرمت موانئ أبوظبي اتفاقية شراكة مع أوتوتيرمينال برشلونة، العضو في مجموعة ناتوم ماريتايم، لتأسيس شركة مشتركة، ’أوتوتيرمينال ميناء خليفة‘، لإدارة محطة البضائع المدحرجة ومناولة المركبات في ميناء خليفة وذلك بموجب امتيار لمدة 15 عاماً.

وتشغل محطة البضائع المدحرجة مساحة 300 ألف متر مع رصيف مخصص بطول 550 متراً في ميناء خليفة، حيث تقام في موقع استراتيجي لاستيراد البضائع المدحرجة، وترتبط بشكل مميز مع مدن الإمارات الرئيسية.

وشهد الربع الثاني من 2018 اتفاقية استراتيجية أخرى مع شركة MSC العالمية لتأسيس شركة مشتركة بين مرافئ أبوظبي وشركة TIL، الذراع التشغيلي للشركة العالمية. وتسهم اتفاقية الامتياز هذه لمدة 35 عاماً في تعزيز مكانة دولة الإمارات كمركز رائد للشحن ومناولة الحاويات في الشرق الأوسط.