يعتبر ميناء مصفح ثاني أقدم ميناء في إمارة أبوظبي بعد ميناء زايد، حيث يقع في قناة المصفح التي تعتبر القناة الأكثر حراكاً في العالم. وتمتد قناة المصفح بطول 53 كيلومتراً وتعد ثاني أطول قناة بالمنطقة بعد قناة السويس.

مرافق الميناء

يلبي ميناء مصفح عمليات البضائع العامة من بينها الشحنات السائبة والشحنات المدحرجة. ولتعزيز الخدمات المتاحة، يتيح ميناء مصفح من خلال مرافقه المتطورة عمليات مناولة البضائع، حيث يمكن للشركات والمتعاملين الاستفادة من المخازن المتطورة لمختلف احتياجات القطاعات الصناعية والتجارة العديدة بما فيها الفولاذ والحفر وبناء السفن وأعمال البناء على اليابسة.

ويأوي هذا الميناء أكاديمية التدريب البحري المتطورة التابعة لموانئ أبوظبي، والتي تقدم دورات تدريبية معترف بها دولياً للمختصين بالقطاع البحري مستقبلاً.

قناة المصفح الجديدة

في عام 2011، قام مجلس التخطيط العمراني بتسليم قناة المصفح الجديدة إلى موانئ أبوظبي لتطوير هذا المشروع الحيوي بتكلفة 1.5 مليار درهم.

وتتيح هذه القناة التي يصل أقصى عرض لها 200 متر وأعمق نقطة فيها إلى 9 مترات حركة للسفن الكبيرة طراز بانامكس المخصصة لنقل البضائع السائبة في اتجاهين.

وتوفر موانئ أبوظبي أيضاً قاطرات للمساعدة في عمليات توجيه ورسو السفن، الأمر الذي يتكفل بتقديم أعلى معايير الخدمات لكافة مستخدمي ميناء مصفح.