اعداد الجيل القادم من البحارة

عملت موانئ أبوظبي منذ تأسيسها في عام 2006 على مواءمة مشاريعها مع الخطط الاقتصادية والرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030 وأولوياتها.

وفي أعقاب بدء العمليات، أدركت موانئ أبوظبي أهمية الحاجة إلى الترويج للتدريب والمعرفة البحرية في المنطقة، وإعداد الجيل القادم من البحارة وقادة المستقبل للانخراط في القطاع البحري بالمنطقة.

شجع هذا الأمر الشركة عام 2012 على تأسيس مركز أبوظبي للتدريب البحري، والذي يعرف حالياً بأكاديمية أبوظبي البحرية، في منطقة المصفح. وهدفت هذه الأكاديمية إلى تعزيز مساهمة الشركة في بناء اقتصاد المعرفة ولتكون موانئ أبوظبي الرائدة في توفير التعليم والتدريب للقطاع البحري بدولة الإمارات والمنطقة.

دورات معترف بها دولياً

حظيت الدورات المقدمة في الأكاديمية البحرية باعتراف وكالة البحرية وحماية السواحل البريطانية وهيئة النقل الاتحادية بدولة الإمارات وانترناشيونال اسوشييشن لايتهاوس اوثوريتيس IALA ولويد ريجستر.

وتعتبر الأكاديمية أيضاً أول مركز يحظى بمصادقة IALA لتقديم دورات خدمات مرور السفن VTS ومساعدات الابحار AtoN بالمنطقة.

وتقدم الأكاديمية أيضاً دورات النمذجة لمنظمة البحرية الدولية IMO التي تلبي متطلبات أحدث اصدار لمعايير التدريب والترخيص والمراقبة للبحارة.

وبالإضافة إلى ذلك، منحت وكالة البحرية وحراسة السواحل البريطانية MCA الأكاديمية ترخيصاً لتقديم دورات ECDIS وARPA وكذلك الشهادات ذات الصلة، فأصبحت بذلك أول مركز تدريب في المنطقة يتيح مثل هذه الدورات الحائرة على اعتراف دولي.

متابعة القراءة >

التميز بالتدريب

تمثل أكاديمية أبوظبي البحرية مركزاً مخصصاً متكاملاً وشاملاً للتدريب البحري، حيث يقدم برامج تدريبية في كافة مجالات التعليم البحري والعلوم البحرية. وبالاعتماد على بنية أكاديمية فعالة، فإن جميع المدرسين والمدربين الأكاديميين مرخصون للتدريب وفق أعلى المعايير المهنية المعتمدة في قطاع البحرية العالمي.

وتعتبر الأكاديمية أول مؤسسة على صعيد المنطقة تستخدم أجهزة محاكاة افتراضية متطورة لتدريب المختصين بالقطاع البحري على كافة مجالات وبرامج التدريب مثل ARPA وECDIS  واتصالات GMDSS.  ويجري تقديم الدورات وفقاً لبرامج التدريب الدولية أو يتم تطويرها بالاعتماد على احتياجات مستخدمي القطاع البحري والطلبات.

ويعمل المرشدون والمدربون على تقديم دروس في طيف واسع من الدورات الالزامية وغير الالزامية العالمية بطريقة ممتعة لضمان تحقيق التقدم لدى المشاركين. وبوسع الاكاديمية تطوير نماذج تدريبية مخصصة وفقاً للطلبات إضافة إلى مجموعة واسعة من الدورات القصيرة لأسواق الخدمات البحرية.

الاستثمار في الشباب

في خطوة تهدف لتلبية الطلب المتنامي اقليمياً للمختصين الشباب في القطاع البحري، تعتبر أكاديمية أبوظبي البحرية المؤسسة الوحيدة بالمنطقة التي تقدم برنامج المتدربين المهيكل SCP (نموذج المنظمة البحرية العالمي (IMO) لخريجي الاعدادية ليكونوا مسؤولي سفن أو مسؤولي هندسة بحرية ويقوموا بتسيير السفن في المياه الوطنية والدولية.

وتجمع هذه الدورات بين الجوانب النظرية والعملية، حيث يتم إكمال بعض المهام العملية على متن سفن حقيقية. وعند اكتمال الدورات، يحصل الطلبة على شهادة البكالوريوس في العلوم البحرية/العمليات البحرية لمسؤولي السفن أو مسؤولي الهندسة البحرية وكذلك شهادات كفاءة متخصصة.

وكجزء من أهداف التوطين التي وضعتها القيادة الرشيدة، تحرص الأكاديمية بشكل خاص على تدريب وصقل مهارات المواطنين الإماراتيين الطموحين والمهتمين للعمل في القطاع البحري من خلال برنامج المنح المخصص لهم.

وقامت الأكاديمية بتدريب طلبة من المملكة العربية السعودية (من شركة أرامكو بشكل كبير) ومن الهند والعراق وبعض الدول وتعلموا أفضل الممارسات في المجال البحري، حيث تجاوز عدد الطلاب حتى الآن أكثر من 1000 طالب.

تمكين المرأة المواطنة

تماشياً مع جهود قيادة دولة الإمارات لتمكين المرأة المواطنة لتكون عنصراً فاعلاً في تطوير المجتمع، شهدت أكاديمية أبوظبي البحرية تخريج أول ثلاث إماراتيات من متدربي برنامج “القباطنة البحريين للسفن التجارية” و”أول إماراتية في خدمة مراقبة حركة السفن”. وتشجع هذه الخطوة العديد من المواطنات لاختيار العمل في القطاع البحري مستقبلاً.