أكثر من مجرد بيئة عمل اعتيادية

تلتزم موانئ أبوظبي سواء في ما يتعلق بالعمليات اليومية أو الاستثمارات الكبيرة بتبني أفضل الممارسات المعروفة عالمياً لحماية البيئة.

ونحرص على تقليل الآثار الايجابية المحتملة من خلال تخفيض انبعاثات الهواء ومستويات التلوث والنفايات، وتحسين جودة المياه إلى جانب الحفاظ على المصادر الطبيعية في الموانئ والمرافق التابعة للشركة.

أفضل الممارسات الخضراء

تهتم موانئ أبوظبي بشكل كبير بالبيئة البحرية والبرية حيث تتماشى جهودها في هذا الجانب مع الهيئات التشريعية والتنظيمية في أبوظبي وكذلك مع القوانين والتشريعات الوطنية والدولية.

وفي عام 2011، حصلت موانئ أبوظبي على شهادة الايزو 2004:14001، والتي تمثل معياراً دولياً لنظم إدارة البيئة. وعبر استخدام أحدث التقنيات والممارسات التي تحافظ على البيئة، قامت الشركة بحماية الشعاب المرجانية في رأس غناضة، وهي أكبر منطقة شعاب مرجانية بدول الخليج، حيث تقع بجوار ميناء خليفة ومدينة خليفة الصناعية.

مستقبل مشرق

لضمان منهجية تحقق سياسة الصحة والسلامة والبيئة بنحو متناعم تدير موانئ أبوظبي نظام إدارة للتميز التشغيلي الذي يعمل على تحديد وإدارة المخاطر وتحسين السلامة في كافة العمليات.

وتحرص الشركة على تطوير وتحديث المشاريع بشكل مستمر واعتماد وتطوير التقنيات المبتكرة لضمان مستقبل مشرق في كوكب الأرض الأزرق.

ومن خلال منهجية متعددة المحاور، تتناغم أهداف موانئ أبوظبي مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 الرامية إلى حماية وصون البيئة المحيطة بالموانئ والمرافق من أجل مستقبل مستدام للجميع.

متابعة القراءة >

ومن بين بعض المبادرات المعنية بحماية البيئة التي قامت بها موانئ أبوظبي

حماية البيئة البحرية

أجرت موانئ أبوظبي على مدى عامين دراسات بيئية نموذجية تعتبر الأكثر شمولية من نوعها في المنطقة. وبالنتيجة، اتخذت الشركة قرار حماية نظام البيئة البحرية وقامت بتشييد رصيف محطة ميناء خليفة على بعد 4.6 كيلومتر خارج اليابسة. وشيدت الشركة أيضاً حاجز أمواج لحماية البيئة بتكلفة 900 مليون درهم حول جزيرة الميناء وما خلفها لحماية الشعاب المرجانية خلال مرحلة تطوير وتشغيل المشروع.

وبالاضافة إلى انتهاج أفضل الممارسات في عمليات البناء والتصميم، تلتزم موانئ أبوظبي على الدوام بحماية البيئة البحرية في رأس غناضة. ومنذ حوالي عشرة أعوام، يزور المنطقة بعض أفضل الخبراء العالميين لإجراء الدراسات الفصلية، حيث تشير التقارير التي خرجوا بها بأن النظام البيئي البحري للمنطقة مزدهر في ظل الدور الحيوي الذي تضطلع به موانئ أبوظبي.

إدارة جودة الهواء

طورت ونفذت موانئ أبوظبي برنامج إدارة جودة الهواء تماشياً مع متطلبات ومعايير هيئة البيئة – أبوظبي ومجلس التخطيط العمراني، وبالتعاون مع المعهد النرويجي لأبحاث الهواء. ويهدف هذا البرنامج لحماية الصحة العامة والبيئة عبر منع وتخفيض تلوث الهواء خلال مراحل التطوير والبناء وتشغيل ميناء خليفة ومدينة خليفة الصناعية. ويتضمن برنامج إدارة جودة الهواء ثلاثة عناصر رئيسية: حساب الانبعاثات، واستراتيجية مراقبة جودة الهواء ونمذجة جودة الهواء.

وتساعد هذه النماذج في تصميم استراتيجيات التحكم الفعالة لتخفيض الانبعاثات الناجمة عن ملوثات الهواء الضارة. وتتوفر البيانات بالزمن الفعلي بشكل حصري ومباشر لدى هيئة البيئة لضمان تطابق جودة الهواء في كافة الأوقات وتوفير البيانات للجهات ذات العلاقة.

برنامج مراقبة جودة مياه البحر

يهدف هذا البرنامج إلى ضمان جودة المياه البحرية وتفريغ المياه بشكل لا يضر بالبيئة. وقامت موانئ أبوظبي بتركيب عدد من محطات مراقبة جودة المياه الكترونياً بشكل متواصل في مناطق سحب وتفريغ المياه بجانب رأس غناضة.

إدارة النفايات

تضع خطة موانئ أبوظبي لإدارة النفايات التي نالت موافقة دائرة النقل في أبوظبي استراتيجية عريضة للموانئ والمرافق التابعة للشركة، حيث تركز بشكل أولي على تطوير فهم شامل لأنواع وكميات النفايات التي يتم استقبالها من السفن أو التي تنتجها عمليات الموانئ.

وتهدف موانئ أبوظبي للوصول إلى خطة عمل طويلة الأمد لتحسين الأداء تماشياً مع أهداف التطوير المستدام المتمثلة بتحقيق معدل تأثير ضار صفري على الجمهور والبيئة.