تعزيز الأعمال البحرية

تماشياً مع استراتيجية دولة الإمارات وإمارة أبوظبي الرامية إلى بناء اقتصاد متنوع، تحرص موانئ أبوظبي على تمكين وتعزيز قطاع الأعمال عبر توفير بنية تحتية حيوية تلبي احتياجات قطاع الملاحة البحرية وتعزيز التجارة البحرية.

وتعمل موانئ أبوظبي على الترويج لمكانة أبوظبي باعتبارها مركزاً إقليمياً ودولياً رائداً عبر تقديم مجموعة خدمات وحلول متكاملة من خلال مجموعة الموانئ التجارية والمجتمعية والترفيهية.

وسجلت الشركة معدلات نمو لافتة في أعمال مناولة الحاويات والشحنات العامة والشحنات السائبة والمدحرجة، خصوصاً أن 90% من حجم التجارة يجري نقله بحراً.

null
البضائع العامة

تستثمر موانئ أبوظبي بشكل كبير في تعزيز قدرة مناولة البضائع العامة في الموانئ ومحطات الحاويات التابعة للشركة. ويمثل ميناء خليفة وميناء زايد مركزين لمناولة معظم عمليات البضائع العامة.

وفي الربع الأول من عام 2018، حققت أعمال مناولة البضائع العامة نمواً بنسبة 24% مقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2017، لتسجل أعلى نسبة في العمليات بلغت 5.03 مليون طن متري.

null
الحاويات

يمثل ميناء خليفة مركز مناولة الحاويات في إمارة أبوظبي، بقدرة استيعابية تصل إلى 2.5 مليون حاوية نمطية سنوياً، ومن المتوقع أن تصل، خلال السنوات الخمس المقبلة، إلى 8.5 مليون حاوية نمطية سنوياً، في أعقاب الشراكات الاستراتيجية التي أبرمتها موانىء أبوظبي مع شركة كوسكو الملاحية للموانئ المحدودة وشركة MSC.

ويشكل هذا النمو جزءاً من التزام موانىء أبوظبي توفير المزيد من الخيارات للعملاء الذين يستخدمون ميناء خليفة. وعند اكتمال جميع مراحل تطوير هذا الميناء الحيوي، ستصل الطاقة الاستيعابية المتوقعة لميناء خليفة إلى 15 مليون حاوية نمطية سنوياً، بحلول عام 2030.

null
الشحنات المدحرجة

يتمثل أحد الأهداف الاستراتيجية لموانئ أبوظبي في نقل عمليات البضائع المدحرجة في عام 2015 من ميناء زايد إلى ميناء خليفة في تعزيز قدرة مناولة هذه البضائع واستقطاب عملاء جدد وتقديم أفضل الخدمات العالمية. ومن خلال التحالف مع شركة أوتوتيرمينال برشلونة التي تعمل في تشغيل محطات البضائع المدحرجة عام 2018، تتطلع موانئ أبوظبي إلى تعزيز ونمو أعمال مناولة البضائع المدحرجة في المنطقة.

null
البضائع السائبة

تلعب موانئ أبوظبي دوراً رائداً في مناولة البضائع في دولة الإمارات، بما فيها شحنات الفولاذ والألمنيوم. وتُجرى مناولة البضائع السائبة في ميناء زايد وميناء خليفة، حيث تتم مناولة 6 مليون طن من خام الحديد في موانئ أبوظبي وأكثر من 4 ملايين طن سنوياً من الألومنيا لصالح شركة الإمارات العالمية للألمنيوم على أن ترتفع إلى 6 مليون طن من البوكسايت لتصل إلى 10 ملايين طن قريبا.

توسيع حضورنا

تحرص موانئ أبوظبي على التواصل مع الشركاء ومع أبرز اللاعبين في قطاع الموانئ لتعزيز حضورها والاستفادة من الفرص المتاحة.

ومن خلال الموانئ المجتمعية والترفيهية، نعمل على تقديم خدمات مميزة للمقيمين والعائلات وتوفير فرص عمل. وتسهم هذه الموانئ في نقل البضائع والمعدات والأجهزة للجزر التي تشهد مشاريع تطويرية كبيرة.

ونحن في موانئ أبوظبي نتطلع إلى تعزيز التعاون والاستفادة من فرص العمل المتاحة في الخارج. إن إعادة تطوير ميناء الفجيرة وإدارة محطة الحاويات في ميناء كمسار (أفريقيا) تلقيان الضوء على حرصنا على تقديم قيمة عالية للعملاء والشركاء.