Share with your friends










Submit

نقل وإعادة توطين الشعاب المرجانية في ميناء خليفة

تحرص موانئ أبوظبي على تحقيق التزاماتها تجاه البيئة، ونسعى باستمرار لاعتماد حلول بيئية تنسجم مع منظومتنا للمساهمة في الحفاظ على جمال طبيعة سواحلنا الرحبة. وبالتنسيق مع المؤسسات المحلية مثل هيئة البيئة – أبوظبي قمنا بنقل مئات الشعاب المرجانية من الواجهة الشمالية إلى كاسر الأمواج الشرقي في ميناء خليفة لتوطينها بجوار الشعاب المرجانية في رأس غناضة، أحد مواطن الشعاب المرجانية الأكثر تنوعاً وتفرداً وحيوية في منطقة الخليج العربي.

ونظراً لحساسية الشعاب المرجانية، كان من الضروري استخدام آلية ممنهجة ودقيقة لنقلها، وعليه تم اعتماد معايير صارمة لإيجاد الفرق المناسبة للمهمة. وبفضل التزام ومهنية جميع الجهات المعنية، تم نقل أكثر من 500 شعبة مرجانية بنجاح، مما يسهم في إحداث تعزيز استدامة الحياة البحرية المتنوعة والحفاظ عليها للأجيال القادمة.

حماية الشعاب المرجانية، مسؤوليتنا

نجاح عملية نقل وإعادة توطين الشعاب المرجانية

معرض الصور

مرتكزاتنا الثلاثة الرئيسية

السياسة الأساسية لهيئة موانئ أبوظبي ترتكز على المبادئ الثلاثة الرئيسة للتنمية المستدامة

الفوائد المكتسبة

المجتمع

البيئة

إن نقل الشعاب المرجانية من الواجهة الشمالية لميناء خليفة إلى كاسر الأمواج الشرقي يسهم في الحفاظ على الحياة البحرية وسلامة الكائنات الحية التي تعيش فيها. وخلال السنوات الثلاث القادمة، سيتم مراقبة الشعاب المرجانية بشكل دقيق ومستمر، لجمع المعلومات واستخدامها في البحوث المختصة بالشعاب المرجانية. وستقوم موانئ أبوظبي بإصدار ورقة بحثية في هذا الخصوص.

تعد الشعب المرجانية من أغنى النظم البيئية وأكثرها تنوعاً في كوكبنا، وتكمن أهميتها فيما تقدمه من فوائد قيّمة للبيئة المحيطة بها، فهي توفر مصدراً غذائياً للملايين من الكائنات، وتقوم بحماية السواحل من العواصف والتآكل، وتوفر ملجئاً طبيعياً للعديد من الأصناف النباتية والحيوانية، وتعد مناطق مهمة للتكاثر لأنواع كثيرة جداً من الأسماك ذات الأهمية الاقتصادية البالغة، مما ينعكس إيجاباً على اقتصاد المجتمعات المحلية، يتمثل في توفير فرص العمل وزيادة الدخل ودعم السياحة، إضافة إلى اعتبارها مصدراً هاماً لعقاقير طبية جديدة، ناهيك عن توفيرها لموطن تجتمع فيه أنواع مختلفة من الكائنات الحية لتعيش في منظومة بيئية مشتركة.