آفاق جديدة

تعتبر محطة كمسار للحاويات محطة تجارية مستقلة تديرها موانئ أبوظبي لصالح شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في غينيا في غرب أفريقيا.

وفي خطوة تهدف إلى دعم الاقتصاد المحلي، تعمل المحطة على استيراد المواد لإنتاج 12 مليون طن سنوياً من المعادن والحصول على عينات شحنات البوكسايت الأولية من شركة غينيا للألمونيا، وهي أكبر شركة لتطوير المشاريع في غينيا ومملوكة بالكامل لصالح شركة الإمارات العالمية للألمنيوم.

وتمثل محطة كمسار للحاويات أول مشروع مشترك من نوعه بين موانئ أبوظبي وشركة الإمارات العالمية للألمنيوم للسماح للسفن العملاقة لتصدير البوكسايت إلى الصين والأسواق الأخرى.

دور حيوي

تعمل موانئ أبوظبي على تنظيم كافة النشاطات الخاصة بمحطة كمسار للحاويات وتنسيق والاشراف على أعمال المتعاقدين الثانويين والتواصل مع مستخدمي الموانئ بما فيها سلطات الجمارك والتحكم بالموانئ ومراقبة أداء الصحة والسلامة والبيئة واعداد التقارير.

ومن بين المهام التي تتولاها موانئ أبوظبي هي إدارة العمليات المالية بما فيها حسابات التكاليف ومناولة الشحنات على متن السفن وخارجها.

والمحطة مجهزة برصيفين قادرين على استقبال السفن بطول يصل إلى 140 متراً. وتعمل المحطة وفق مفهوم من يصل أولاً يحظى بالخدمة أولاً في ما يتعلق بشحنات التصدير والاستيراد. ويجري تشييد خطط سكك حديدية لربط المناجم مع ميناء كمسار الذي يستقبل السفن المخصصة للبضائع العامة والحاويات والبضائع المدحرجة.

ويتوقع أن يبدأ الانتاج التجاري هذا العام ليصل إلى 12 مليون طن سنوياً. وبوسع المستخدمين الآخرين الاستفادة من هذه المحطة كبديل لمرافق الحاويات الحالية في كوناركي في غينيا.