انجاز جديد

استثمرت موانئ أبوظبي أكثر من مليار درهم في تطوير ميناء الفجيرة وتعزيز الطاقة الاستيعابية ليكون قادراً على مناولة مليون حاوية نمطية و700 ألف طن من البضائع سنوياً بحلول عام 2030. وفي هذا الجانب، أبرمت الشركة اتفاقية امتياز لمدة 35 عاماً مع ميناء الفجيرة تم بموجبها الاعلان عن تأسيس مرافئ الفجيرة في يونيو عام 2017 في خطوة تهدف لتعزيز مساهمة موانئ أبوظبي في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية لدولة الإمارات.

وتتطلع موانئ أبوظبي من خلال هذه الاتفاقية الاستراتيجية إلى تسخير كافة الخبرات والقدرات التي تتمتع بها في تطوير وإدارة ميناء خليفة وميناء زايد لتشييد مرافئ الفجيرة وفق أعلى المعايير العالمية.

حقوق حصرية

تمنح الاتفاقية موانئ أبوظبي الحقوق الحصرية لتطوير البنية التحتية والفوقية لميناء الفجيرة وإدارة كافة أعمال مناولة الحاويات والبضائع العامة والبضائع المدحرجة والسفن السياحية.

وسيعمل الذراع اللوجستي في مرافئ الفجيرة على خدمة العملاء من مستخدمي ميناء خليفة وميناء زايد وميناء الفجيرة وإضافة قيمة أكبر لعملياتهم.

وكجزء من استراتيجية طويلة الأمد تهدف لربط الإمارات الشمالية مع مدينة خليفة الصناعية، سيحظى العملاء بحلول شاملة لما يتعلق بتوفير المخازن والخدمات اللوجستية والنقل. وتعتزم موانئ أبوظبي استخدام ميناء الفجيرة لتعزيز التجارة البينية لقطاعات حيوية مثل الفولاذ وقطع الغيار والأغذية وليكون أيضاً مقراً إقليمياً لقطاع اللدائن البلاستيكية.

موقع جغرافي استراتيجي

تستفيد مرافئ الفجيرة من موقعها الاستراتيجي للمساهمة في تطوير القطاع التجاري والسياحي لدولة الإمارات. وقد أضافت محطة أبوظبي للسفن السياحية الفجيرة لخطوط الرحلات البحرية للسياح القادمين على متن السفن لزيارة إمارة الفجيرة. وخلال الموسم السياحي 2018/2019 ستتوقف السفن السياحية بشكل منتظم في الفجيرة.

ويعتبر ميناء الفجيرة الأول متعدد الأغراض في الساحل الشرقي لدولة الإمارات، حيث يقع على شواطئ المحيط الهندي وبالقرب من طرق الشحن التي تربط الشرق مع الغرب.

ويسهم هذا الميناء في خدمة منطقة الخليج العربي بالكامل إضافة إلى شبه القارة الهندية والمحيط الهندي وتعزيز فرص الأعمال في الأسواق المتواجدة في البحر الأحمر وشرق أفريقيا والعديد من الدول المجاورة.

الاستثمار في البنية التحتية

قامت موانئ أبوظبي وهيئة موانئ الفجيرة، وقبل إبرام الاتفاقية، بإجراء دراسات جدوى اقتصادية وبيئية بهدف تنفيذ أفضل الإجراءات الرامية إلى تعزيز قدرة مرافئ الفجيرة.

وتتضمن هذه الأعمال بناء الأرصفة وتعميق الغاطس إلى 18 متراً لاستقبال السفن العملاقة وإنشاء ساحات للتخزين على مساحة تعادل 300 ألف متر مربع وبناء رصيف بطول كيلومتر واحد لاستيعاب النمو المتوقع في حركة السفن القادمة وعمليات الشحن البحري للميناء.

متابعة القراءة >

معايير دولية

في خطوة تلقي الضوء على حرص موانئ أبوظبي على تطوير ميناء الفجيرة وفقاً لأعلى المعايير العالمية، تعمل الشركة على تجهيز هذا الميناء بأحدث المعدات والأجهزة المتطورة من بينها الرافعات الجسرية العملاقة ” STS ” ورافعات الترصيص المتحركة ” RTG ” وأحدث نظم المعلومات، ليكون قادراً على العمل على مدار الساعة بسلاسة وسرعة ودقة أعلى.

بدء أعمال البناء

بدأت موانئ أبوظبي في عام 2018 ببناء الأرصفة والساحة والجانب البحري على مرحلتين. ومع ذلك، سيظل الميناء يعمل خلال هذه الفترة لخدمة العملاء الحاليين. وبحلول عام 2020، سيكون الميناء قادراً على استقبال السفن العملاقة طراز بانامكس بطول 360 متراً والقادرة على نقل ما يصل إلى 10 آلاف حاوية نمطية. وسيبدأ الميناء عمله بطاقة أكبر ورافعات جسرية جديدة في عام 2021 وليكون عند اكتماله أول ميناء بدولة الإمارات يطل على البحر مباشرة.

إنجازات مهمة

حققت مرافئ الفجيرة منذ إبرام اتفاقية الامتياز العديد من النجاحات من بينها:

قامت شركة بيرما بايب ميدل ايست بتصدير أول شحنة لها عبر مرافئ الفجيرة

استقبلت مرافئ الفجيرة سفينة إماراتس حنا، أول سفينة لنقل الحاويات، حيث تستطيع حمل 5,500 حاوية نمطية.

أبرمت شركة بيرما بايب ميدل ايست، المعروفة عالمياً في صناعة أنابيب العزل وأنظمة كشف التسرب، مذكرة تفاهم مع مرافئ الفجيرة لاستخدام مرافق الميناء

الاحتفال بوصول أول سفينة للميناء تحت إدارة موانئ أبوظبي

مايو 2018

قامت شركة بيرما بايب ميدل ايست بتصدير أول شحنة لها عبر مرافئ الفجيرة

سبتبمر 2017

استقبلت مرافئ الفجيرة سفينة إماراتس حنا، أول سفينة لنقل الحاويات، حيث تستطيع حمل 5,500 حاوية نمطية.

سبتمبر 2017

أبرمت شركة بيرما بايب ميدل ايست، المعروفة عالمياً في صناعة أنابيب العزل وأنظمة كشف التسرب، مذكرة تفاهم مع مرافئ الفجيرة لاستخدام مرافق الميناء

أغسطس 2017

الاحتفال بوصول أول سفينة للميناء تحت إدارة موانئ أبوظبي